Loading الأحداث

« كل الأحداث

  • هذا الحدث قد مر.

وزارة التعليم العالي تطلق المرحلة الثانية من قواعد البيانات البحثية الوطنية في جامعة البعث

مايو 19 في 10:00 صباحًا - 2:30 مساءً

أطلقت اليوم وزارة التعليم العالي سلسلة ورشات عمل #المرحلة_الثانية من قواعد البيانات البحثية الوطنية في جامعة البعث، وهي استكمال للمرحلة الأولى من خطة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في تطوير البحث العلمي المتمثلة في وضع قواعد البيانات البحثية.

أكد الدكتور #عبد_الباسط_الخطيب رئيس جامعة البعث أنه إيماناً من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بأهمية البحث العلمي باعتباره من أهم أسس التطور والتقدم في المجتمعات ورقيها العلمي والأكاديمي وعاملاَ هاماً في مرحلة إعادة الإعمار تطوير الإنتاج لارتباطه المباشر بسوق العمل والتنمية، حرصت عبر كافة مؤسساتها التعليمية على إيلاء هذا الموضوع أهمية قصوى من جميع النواحي، ومن أبرزها إقامة سلسلة ورشات عمل لإطلاق قواعد البيانات البحثية الوطنية في الجامعات السورية بهدف إحداث نقلة نوعية في رقمنة البيانات الأكاديمية وإتاحتها بشكل سريع للباحثين على مختلف مستوياتهم.

وأشار الدكتور الخطيب إلى أن وضع قواعد البيانات البحثية في الجامعات السورية يهدف إلى تقديم البيانات والمخرجات العلمية والبحثية بصورة رقمية (الكترونية) متميزة وتوثيق التطور والتقدم الأكاديمي للباحثين وأعضاء الهيئة التعليمية وفق سير ذاتية محدثة باستمرار وإيجاد الشراكة بين البحث العلمي والقطاعات الاقتصادية وربط الجامعة بالمجتمع، إضافة إلى خدمة طلبة الجامعات بتسهيل تأمين المعطيات اللازمة إلكترونياً والاستفادة سواء لطلبة الدراسات العليا أو ا لخريجين وتحقيق تكامل البحث العلمي مع التنمية المستدامة عبر إنشاء حواضن نوعية تؤمن ربط البحث العلمي بسوق العمل، كما تعتبر قواعد البيانات إحدى الاستراتيجيات التي لا بد من تبنيها وتطبيقها لرفع الترتيب العالمي للجامعات السورية والمحافظة عليه في ظل بيئة علمية تنافسية كبيرة ترتكز على المستجدات المعرفية والتكنولوجية ودعم البحث العلمي.

وعبرت الدكتورة سحر فاهوم معاون وزير التعليم العالي: عن سعادتها بانطلاقة سلسلة الورشات التي تقيمها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي من جامعة البعث  كونها جامعة المراكز البحثية والحواضن والأكثر مساهمة من بين جامعاتنا في هذا المجال حيث لدى جامعة البعث أربع حاضنات فعالة وسيتم العمل على  هذه الحواضن وأخذها كنموذج ليتم تعميمه على بقية الجامعات، مشيرة أن وزارة التعليم بدأت  منذ  عام 2018 بخطتها لتطوير البحث العلمي وكان الموضوع الأول فيها هو قاعدة البيانات التي تستلزم خطة متتابعة لإنهائها فلا يمكن وجود بحث علمي دون وجود قاعدة بيانات له ،وقد تم إنجاز أكثر من 70%  من قاعدة البيانات وسيتم استكمالها خلال الأسابيع القادمة ليتم الانطلاق بالمرحلة الثانية حيث تشمل خطة عمل الوزارة لتعزيز ثقافة البحث العلمي ورفع تصنيف الجامعات خمس مراحل هي:1-إعداد قواعد البيانات البحثية بشكل رقمي. 2-تعزيز ثقافة البحث العلمي ونشرها. 3-التركيز على الباحث وحقوقه وتحفيزه. 4-البيئة التمكينية للبحث العلمي. 5-تشبيك وربط البحث العلمي مع سوق العمل.

كما قدمت الدكتورة الفاهوم شرح لمنظومات العمل بقاعدة البيانات التي تتألف أربع منظومات: 1-منظومة الإدخال 2-منظومة المعالجة 3–منظومة الإدارة العليا (لدعم اتخاذ القرار) 4-منظومة النشر الإلكتروني، مشيرةً إلى مجالات استثمار قواعد البيانات البحثية الوطنية وأسباب تراجع البحث العلمي في ظل الأزمة وأهمية الشفافية والدقة في عرض البيانات.

واستعرض الدكتور #شادي_العظمة مدير البحث العلمي في وزارة التعليم العالي خلال محاضراته “البحث العلمي كماً ونوعاً” أهمية النشر في قاعدة البيانات العالمية  SCOPUS التي تعتمدها أهم جامعات العالم وتستند على بياناتها كمؤشرات للبحث العلمي في بلدانها، وكانت أكثر الاختصاصات تميزاً في مجال النشر الخارجي الطب والزراعة والعلوم البيولوجية والهندسة والصيدلة،كما قدم دراسة لأثر مخرجات البحث العلمي على معدل النمو الاقتصادي في سورية واستعرض قواعد البيانات المتاحة مجاناً للجامعات السورية.

وختم الدكتور العظمة محاضرته بعدد من المقترحات والتوصيات لتشجيع النشر الخارجي ضمن قاعدة سكوبس لكل الاختصاصات النظرية والتطبيقية والتركيز على البحث العلمي والنشر الخارجي العالي الجودة لرفع تصنيف الجامعات وتكريم وتشجيع الطلبة عبر مكافأة مادية لكل نشرة ضمن percentile 10%، وضمن Q1 لقاء صعوبة النشر في تلك المجلات مما له دور كبير في رفع تصنيف الجامعات ودعم واقع البحث العلمي إضافة إلى استثمار البحوث العلمية في دعم الاقتصاد الوطني وتلبية حاجات إعادة الإعمار.

وقدم الدكتور #حسام_عبد_الرحمن مدير الجودة والاعتماد في وزارة التعليم العالي محاضرة بعنوان “استراتيجية التعليم العالي في الجودة والاعتماد ورفع التصنيف العلمي للجامعات السورية” شرح من خلالها القيود والضغوط التي تحتم علينا وضع هذه الاستراتيجيات مشيراً إلى أهمية تشكيل لجان لتوصيف البرامج المحدثة وتوصيف مقرراتها وفق استمارتي البرنامج والمقرر بما يتوافق مع المعايير العالمية بهدف الارتقاء بجودة المناهج الدراسية لتلائم إعداد خريج لسوق العمل واحتياجات المجتمع إضافة إلى تقويم الأداء التربوي والتدريسي بهدف تحفيز عضو الهيئة التدريسية على التميز، مركزاً على مشروع تعاون وزارة التعليم العالي مع ابيسكو حول تصنيف مجلات جامعاتنا لتصبح مصنفة ومتاحة ل 115 ألف مكتبة مشتركة مع ابيسكو مما يمنحنا وصولاً مجانياً إلى قاعدة بيانات العالم العربي بما يحقق الاندماج ويؤدي إلى الارتقاء بجودة مجلاتنا.

وأشار الدكتور عبد الرحمن ان معايير تصنيف الجامعات تغيرت فلم تعد تعتمد فقط على كمية الأبحاث المنشورة وإنما على نوعيتها وأهميتها وضرورة النشر في المجلات المعتمدة المفهرسة وغير المفهرسة والاستعانة بمحكمين من خارج الجامعة لزيادة جودة الأبحاث، مبيناً أن استراتيجيتنا حالياً تعتمد الظهور على ماقع تصنيف أخرى ولا سيما الQS  وهذا ما يحتاج وضع خطط استراتيجية ومعرفة متطلبات هذه المواقع لتصنيف الجامعات والعمل على تطبيقها ولاسيما الاهتمام بالبحث العلمي فهدفنا اليوم هو رفع التصنيف العالمي لجامعتنا بناء على المعايير العشرة المعتمدة في مجلس التعليم العالي والتقرير الذاتي السنوي.

وقدم المهندس #رند_شعبان والمهندس #حسن_سكاف محاضرة بعنوان “نظام المجلات المفتوحة” التي تهدف إلى تحويل نظام المجلات المحلية في جامعاتنا إلى نظام مجلة الكتروني متكامل وموحد وفق معايير وأسس عالمية معتمدة.

وشرح المهندس #حسن_سكاف خلال محاضرته أهمية اتباع نظام المجلة المفتوحة كونها من البرمجيات المتميزة لقدرتها على المساعدة في كل مرحلة من مراحل عملية النشر، سواء في التقارير أو النشر أو الفهرسة، وتوفيرها حضوراً على الإنترنت حداثي التصميم من خلال واجهة متناغمة الألوان واضحة المعالم كما تمكن المستخدمين من الاستفادة الكاملة وذلك عبر توفير الكثير من خيارات البحث للقراء، وإن  البيانات المخزنة داخل منظومة برمجيات المجلة المفتوحة قابلة للتصدير، مما يسمح لها بالتكامل مع قواعد البيانات الكبيرة، مبيناً خصائص ومميزات نظم الدوريات المفتوحة المصدر  والخطوات التي يجب اتباعها لإعداد المجلة من التهيئة وأدوار النظام والنشر.

المهندس #رند_شعبان خلال شرحه للقسم العملي من المحاضرة عرض بشكل تفصيلي وعملي كيفية إنشاء طلب نشر بحث جديد وتحكيميه من قبل محكمين ومن ثم تحويلها إلى المدققين للوصول أخيراً إلى مرحلة الانتاج مبيناً أن عملية النشر في OJS هو انعكاس لعملية النشر التقليدي لتصبح بشكل الكتروني.

وأشار الدكتور وليد صهيوني مدير مركز ضمان الجودة في جامعة البعث أن هذه الورشة أتت من إيماننا أن الجامعات كانت وماتزال تهتم بتحقيق الاستثمار في المستقبل من خلال إعداد وتكوين الموارد البشرية التي تصب في خدمة المجتمع وتطوره وإعادة البناء. وانطلاقا من إدراك وزارة التعليم العالي لأهمية إعادة النظر في المحتوى الذي تملكه الجامعات السورية على الإنترنيت بما يتناسب مع مكانتها العلمية حيث عرضت رؤيتها المتكاملة التي تركز على تضمين الخطط الاستراتيجية والمناهج التدريسية وسير عملية ضمان الجودة والاعتمادية في المواقع الإلكترونية على مستوى الجامعات والكليات، وتسليط الضوء على المنح والجوائز العالمية والمنشورات العلمية الخاصة بأعضاء الهيئة التدريسية وسيرهم الذاتية، وإدراج روابط لقواعد البيانات ومحركات البحث والمكتبات الإلكترونية التي تم الاشتراك فيها، بالإضافة إلى فعاليات ربط الجامعة بالمجتمع والأنشطة الطلابية والتطوعية.

حضر الورشة الدكتور عدنان الشيخ  حمود عضو قيادة فرع الجامعة للحزب والدكتور عبد الرزاق الصوفي نقيب المعلمين في الجامعة ونواب رئيس الجامعة وأمين الجامعة و عدد من رؤساء الجامعات الخاصة وحشد من المهتمين.

ديما ياغي

ت.نقولا خوري

تفاصيل

التاريخ:
مايو 19
الوقت:
10:00 صباحًا - 2:30 مساءً

مكان الحدث

الهندسة المدنية
جامعة البعث
حمص, Syrian Arab Republic
+ خرائط جوجل

الجهة المنظمة

Al-Baath University
الهاتف:
656556
البريد الإلكتروني:
email@albaath.edu.sy
View الجهة المنظمة Website