Loading الأحداث

« كل الأحداث

  • هذا الحدث قد مر.

ورشة عمل بعنوان “إعادة توجيه الخطط الدرسية في المعاهد التقانية الهندسية استجابة لاحتياجات سوق العمل ومتطلبات إعادة الإعمار” في جامعة البعث

أغسطس 23 في 10:00 صباحًا - 2:00 مساءً

#افتتح اليوم في جامعة البعث ورشة عمل أقامها #المجلس_الأعلى_للتعليم_التقاني بعنوان” إعادة توجيه الخطط الدرسية في المعاهد التقانية الهندسية استجابة لاحتياجات سوق العمل ومتطلبات إعادة
الإعمار” على مدرج الباسل في #كلية_الهندسة_المدنية
وأشار الدكتور #عبد_الباسط_الخطيب رئيس جامعة البعث إلى أهمية هذه الورشة باعتبار التعليم التقاني مصدراً رئيساً لرفد سوق العمل بالكوادر المدربة حيث تحتاج التطورات التكنولوجية والعلمية إلى تخريج تقنيين بمستوى عالٍ يتمتعون بكفاءات متميزة ، فالتعليم التقاني يؤدي دوراً أساسياً في عملية التنمية من خلال ربط التعليم بالتدريب وإعداد وتأهيل الأطر البشرية في مجالات العلوم التقانية المختلفة لتلبية احتياجات القطاعات المختلفة الاجتماعية والعلمية والاقتصادية في المجتمع ، حيث يعتبر التعليم التقاني أحد أنماط النظام التعليمي بما يتضمنه من تعليم عام ودراسات نظرية وعملية ومهارات تخصصية ويجب التركيز عليه وتنميته في هذا الوقت لما له من أهمية في مرحلة إعادة الإعمار في سورية، ولأهميته في تحقيق دور اقتصادي وطني متنوع المصادر البشرية وبقدرة تنافسية عالية، لتحقيق خدمات اجتماعية واقتصادية محلية، مؤكداً أن جامعة البعث تعمل على توفير الوسائل الحديثة و المختبرات العلمية والارتقاء بالمناهج التعليمية الخاصة بالمعاهد التقانية لمواكبة التطور الحاصل في مجال العلوم المختلفة وصقل قدرات الطالب وبنائها على أسس عملية.
ولفت الدكتور #رياض_طيفور معاون وزير التعليم العالي والبحث العلمي إلى تقديره للجهود المبذولة لإنجاح هذا المشروع والتي كانت سبب في وصولنا لهذه النقطة حيث سنبدأ بمرحلة التـأليف والتطبيق العملي لمخرجات المرحلة الأولى ليتم تطبيقها هذا العام، مبيناً أنه سيتم العمل على وضع رؤية لتطوير الخطط الدرسية في المعاهد الزراعية والصناعية.
وأكد الدكتور #عاصم_قداح مدير المعاهد التقانية في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي أن هذه الورشة تعتبر واحدة من أهم الأعمال التي يقوم فيها المجلس الأعلى للتعليم التقاني في مجال تطوير الخطط الدراسية والمناهج في المعاهد التقانية الهندسية الموجودة في كافة الجامعات السورية الحكومية والتي عددها 9 معاهد إضافة إلى الكليات التطبيقية بما ينسجم مع احتياجات سوق العمل التي تتطور وتتغير بشكل مستمرو لابد من الانسجام مع هذا التطور و تقديم خريجين قادرين على الانخراط بشكل عملي بسوق العمل، مشيراً إلى أن هذه المعاهد كانت تتبع الخطط الدرسية الموضوعة عام 2009-2010 ومع دخولنا مرحلة إعادة الإعمار تم التوجه لتشكيل مجموعة من اللجان المختصة لإعادة النظر في الاختصاصات القائمة حالياً في المعاهد التقانية الهندسية والخروج بتوصيات لإعادة توجيهها وما ينتج عن ذلك من ضرورة إعادة بناء بعض الاختصاصات وإحداث اختصاصات بديلة عن المعتمدة حالياً في هذه المعاهد ليمتلك الخريج مهارات وقدرات أكبر وبالتالي سيحصل على فرص عمل اكبر، حيث أصبح لدينا 4 أقسام للمعاهد الهندسية بدلاً من 10 أقسام.
وقدم الدكتور #معن_سلامة نائب رئيس جامعة البعث للشؤون العلمية عرضاً يشمل توصيف مهني لخريج مساعد مهندس في هذا الاختصاص والمهارات الشخصية والأساسية التي سيمتلكها من إجادة العمل على البرامج الحاسوبية وقدرة التعامل مع فريق العمل في كافة الظروف والعمل ضمن بيئة مجهدة لإنجاز العمل المطلوب بالزمن المحدد والإلمام بالأنظمة والقوانين وأخلاقيات المهنة، إضافة إلى امتلاكه #مهارات تخصصية كاستخدام التجهيزات التقنية الحقلية والمخبرية اللازمة لإنجاز مهامه وإعداد التقارير الفنية اليومية، إضافة إلى شرح الخطة التدريسية المقترحة لاختصاص الصحية والمائية في المعهد الهندسي، مقدماً وصفاً تعريفياً وتفصيلياً للمقررات المقترح تدريسها.
ونوّه الدكتور #إياد_فحصة مدير المعهد التقاني الهندسي في جامعة تشرين أن العمل على أعادة توجيه المناهج جاء نتيجة جهد لأكثر من عشر شهور بإشراف وزارة العليم العالي والبحث العلمي حيث تم اقتراح خطة درسية جديدة تتناسب مع خطة إعادة الإعمار وتتناسب مع البوصلة الجديدة في مرحلة إعداد الجيل التقاني المتميز المتدرب للمساهمة مباشرة بعد التخرج في مسيرة إعادة الاعمار وتأهيل الكادر البشري لتنفيذ الأعمال الهندسية المختلفة ضمن مجال الهندسة المدنية، كما نعمل لإجاد خطة متكافئة متماثلة مقرّة من المجلس الأعلى للتعليم التقاني بحيث يكون لدينا اربع اختصاصات(العلوم الصحية والمائية، العلوم المساحية، علوم الإنشاء، علوم الهندسة المعمارية) كل اختصاص له خطة موحدة على مستوى القطر.
وأشارت المهندسة #غادة_المحمد مديرة المعهد التقاني الهندسي بجامعة البعث أنه تم تحديد الأسس التي يجب اعتمادها لاختيار أقسام المعاهد التي ستساهم فعلاً في إعادة الإعمار بحيث يكون للخريج فرصة عمل فهو اليد اليمنى للمهندس والمنفذ الثاني للأعمال، حيث قمنا بدمج عدة اقسام مع بعضها لنغطي ثلاثة اختصاصات باختصاص واحد مثل قسم الصحية والمائية نتيجة لدمج (هندسة صحية ومحطات معالجة، بيئة، ري وصرف) ليتم تعميم الخطة الدرسية الموحدة على جميع المعاهد التقانية في المحافظات.
وبين الدكتور نضال_سطوف عميد كلية الهندسة المعمارية أن الفكرة الأساسية هي تقليص عدد الأقسام لكل معهد فبالنسبة لقسم العمارة الذي يحتوي على ثلاثة أقسام (تنسيق مواقع، رسم هندسي، تصميم داخلي)، تم دمج هذه الأقسام باختصاص واحد اسمه عمارة ليخرج مساعد مهندس قادر أن يكون صلة وصل بين المهندس المعماري والمنفذ ويكون قادر على قراءة المخططات المعمارية بدقة ويوجه المنفذ لتنفيذها بشكل صحيح مطابق للشروط الفنية وخاصة أننا في مرحلة إعادة الإعمار فنحن حريصين على تأهيل مساعد مهندس ملم بثلاثة اختصاصات.
#تضمنت الورشة عرض نتائج عمل اللجان في الخطط الدرسية في المعاهد التقانية الهندسية ومقترحات التعديل عليها ومناقشة المقترح وتحديد الأقسام الجديدة المقترحة بما يتناسب مع احتياجات سوق العمل ومتطلبات إعادة الإعمار بالإضافة لمناقشة الأحكام الانتقالية من الخطة القديمة إلى الخطة الجديدة وتحديد الكليات الجامعية الموافقة لكل قسم من أجل قبول أوائل المعاهد فيها.
#حضر_الورشة الدكتور فائق شدود أمين فرع الحزب للجامعة ونواب رئيس الجامعة والدكتور عدنان الشيخ حمود عضو قيادة فرع الحزب للجامعة وخالد بكداش عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة سورية وأمين جامعة البعث ومدراء المعاهد التقانية في الجامعات السورية وعدد من عمداء الكليات.

ديما ياغي

ت.نقولا الخوري

تفاصيل

التاريخ:
أغسطس 23
الوقت:
10:00 صباحًا - 2:00 مساءً

مكان الحدث

الهندسة المدنية
جامعة البعث
حمص, Syrian Arab Republic

الجهة المنظمة

Al-Baath University
الهاتف:
656556
البريد الإلكتروني:
email@albaath.edu.sy
View الجهة المنظمة Website