جامعة البعث في ظل انتخابات مجلس الشعب للدور التشريعي الثالث

شهدت المراكز الانتخابية في جامعة البعث إقبالا واسعا للطلبة والموظفين وللمواطنين السوريين منذ ساعات الصباح الأولى لممارسة حقهم وواجبهم الدستوري في انتخابات مجلس الشعب للدور التشريعي الثالث وليرسموا بـأصواتهم صورة سورية الجديدة المتجددة.

وأشار الدكتور عبد الباسط الخطيب رئيس جامعة البعث  أن العملية الانتخابية تجري في أجواء مريحة منذ الصباح الباكر حيث تم وضع 21صندوقاً انتخابياً موزعة على8 كليات والإدارة المركزية والمدينة الجامعية مؤكداً أن مصير السوريين هو بيد السوريين فقط  الذين أثبتوا مراراً أنهم على درجة عالية من الوعي و المسؤولية اتجاه بلدهم واليوم هذا الاستحقاق يعبر عن الحالة السياسية والديمقراطية الموجودة في الجمهورية العربية السورية وخاصة في هذه المرحلة المفصلية المهمة متمنياً التوفيق للمرشحين الشرفاء الذين سيفوزون ليكونوا صوتاً صادقاً لإيصال مطالب الشعب.

وأشار الدكتور الخطيب أن المشاركة في الانتخابات واجب وطني وعربون وفاء لدماء الشهداء الأبرار والجرحى الأطهار ويؤكد على التفاف الشعب حول قيادتنا الحكيمة.

من جانبه أكد الدكتور فائق شدود أمين فرع الجامعة لحزب البعث العربي الاشتراكي أن الناخبين من الطلبة والموظفين وللمواطنين السوريين قد بدأوا بالتواجد في المراكز الانتخابية منذ ساعات الصباح الأولى بانتظار ممارسة حقهم الطبيعي في الانتخابات لإعطاء صوتهم للشخص الذي يستحق،مبيناً أن جامعة البعث هي حاضنة وطنية تضم كل الطلاب من سورية جمعاء فاليوم هو يوم وطني بامتياز نعبر فيه عن السيادة السورية، مشيراً أن نجاح الانتخابات هو بمثابة انعكاس لصمود وكبرياء الشعب العربي السوري وعن قوة وحضارة سورية والحق الديمقراطي والوطني لهذا الشعب، وأشار الرفيق شدود أن المشاركة في الانتخابات حق وواجب وطني استكمالاً لانتصارات جيشنا الباسل العسكرية بانجازات الاستحقاقات الدستورية في موعدها بالرغم من كل الضغوط الاقتصادية والاجراءات الظالمة التي يمارسها علينا أعداء سورية ملتفين حول قيادتنا الحكيمة ممثلةً بالرفيق الأمين العام للحزب الدكتور بشار الأسد رئيس الجمهورية .

وأكد عدد من الطلبة والعاملين أن مشاركتهم في الانتخابات تنم عن مواقف وطنية نبيلة لدعم مسيرة الصمود والبناء والانتصارات في سورية لافتين إلى أن المرشحين لمنصب عضوية مجلس الشعب هم القادرين على مواجهة كل التحديات والمخططات المعادية وتحقيق آمال الشعب السوري في وطن آمن مزدهر ليكونوا محط للثقة التي منحها لهم المواطن.

 

ديما ياغي
ت.نقولا خوري

استعراض الصور بواسطة عارض الصور

الرئيسية طباعة المقال للخلف

خدمات

خدمات

ألبوم الصور دليل المواقع مكتبة الفيديو