منح الطالب جهاد عبد القادر قويدر درجة الدكتوراه في اللغة العربية

نوقشت في قسم اللغة العربية في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة البعث رسالة الدكتوراه للطالب جهاد عبد القادر قويدر تحت عنوان " شعر الزهد عند أبي العلاء المعري بين الدين والفلسفة –دراسة نقدية تحليلية " بإشراف الدكتور أحمد دهمان.

تألفت لجنة الحكم والمناقشة من السادة الدكاترة: فيصل أصلان عضواً، ناصيف ناصيف عضواً، وحيد كبابة عضواً، سوسن لبابيدي عضواً.

وأشار الطالب أن أهمية البحث تأتي من خلال الحاجة الماسة لدراسة شعر الزهد عند أبي علاء المعري وفق معيار أدبي نقدي دقيق عن العواطف والأهواء فالشعراء في معظمهم عندما تناولوا الزهد في أشعارهم لم يكونوا يعيشون حياة الزهاد قولاً وفعلاً، إلا أن المعري اختلف عن أقرانه الشعراء حين عاش حياة الزهد قولاً من خلال أشعاره التي لا تخفى عن أحد، وفعلاً من خلال مسلكه حين جعل من نفسه رهين محابسه الثلاث: البيت والعمى والجسد.

وأكد الطالب أن البحث يهدف إلى دراسة شعر الزهد عند أبي العلاء المعري وعلاقته الوثيقة بالدين من جانب وبالفلسفة من جانب آخر، لذا فقد اهتم البحث بتجلية العوامل السياسية  والاجتماعية والثقافية التي كان لها الأثر الأكبر في زهد المعري، ولم يهدف البحث إلى التأريخ للعصر العباسي  إنما الكشف عن العوامل التي تؤثر في ظاهرة الزهد، واهتم بالحديث عن الزهد الديني ومظاهره في شعر المعري وذلك لربط هذه الظاهرة بأساسها الديني وتقييمها على هذا الأساس.

بالإضافة إلى إبراز نوع آخر من الزهد وهو الزهد الفلسفي التأملي وتجربته في الشعر المعري، إذ تبين علاقة الفلسفة وصلتها بالزهد، وما اقترن بها من جنوح إلى التأمل العميق وتأثر بالمذاهب الروحية والأخلاقية ذات النزعات الزهدية.

كما أظهر البحث الدور الإيجابي الذي قام به المعري حين وجه شعره الزهدي ليواجه به آفات المجتمع العباسي وأمراضه محذراً من عواقبها و مخاطرها في قالب من التوجيه والوعظ.

ولفت الطالب أن بعض الدارسين كانوا قد توقفوا عند خصائص شعر الزهد الفنية بوجه عام، ولكنه من خلال بحثه توقف عند الخصائص الفنية لشعر الزهد عند المعري بوجه خاص.

وفي نهاية المناقشة تم منح الطالب جهاد عبد القادر قويدر درجة الدكتوراه في اللغة العربية بتقدير جيد جداً.

 

ديما ياغي

استعراض الصور بواسطة عارض الصور

الرئيسية طباعة المقال للخلف

خدمات

خدمات

ألبوم الصور دليل المواقع مكتبة الفيديو