اختتام المدرسة الصيفية في المركز الفرانكفوني بجامعة البعث

اختتم المكتب الفرانكفوني في جامعة البعث مدرسته الصيفية التي حملت عنوان (التبادل الثقافي العربي-الفرنسي)بمشاركة 20 طالباً وطالبة من طلاب السنوات الأخيرة من قسم اللغة الفرنسية وعدد من المهتمين والباحثين في الادب الفرنسي وحضارته.

وأشاد الدكتور أحمد مفيد صبح رئيس جامعة البعث بالمدرسة الصيفية داعياً الطلاب للاستمرار بمثل هذه النشاطات والمشاركة فيها مما يعزز لديهم نطق اللغة الفرنسية وتعلمها عن طريق الأدب ضمن جو المرح من خلال التسلية والغناء، وضرورة التدرب على استخدام الانترنت ضمن محركات البحث للوصول الى مقارنة الاغاني العربية بالفرنسية من حيث المواضيع.

ولفت الدكتور عبد الكريم ظلام مدير الحرم الجامعي الفرنكفوني في سورية إلى تميز نشاطات مركز جامعة البعث الفرنكفوني والاقبال الكبير للمهتمين والطلاب لاتباع دوراته، شاكرا رئاسة جامعة البعث على الاهتمام والدعم الكبير لنشاطات وفعاليات المركز.
كما قام الدكتور عبد الكريم ظلام بتكريم الدكتور أحمد مفيد صبح رئيس جامعة البعث باسم الحرم الجامعي الفرنكفوني في سورية لجهوده الجبّارة في تقديم كل ما يلزم لإنجاح أعمال و نشاطات المكتب الفرنكفوني في جامعة البعث.

وشكرت مديرة المركز الدكتورة سونيا عطية رئاسة الجامعة على دعمها لنشاطات المركز مؤكدةً أهمية المدرسة الصيفية في تعزيز قدرات الطلاب التواصلية استكمالاً لما يقوم به قسم اللغة الفرنسية في الجامعة.

وأكد الأستاذ أمين طماع مدرب الدورة أنه لا يمكن إتقان لغة دون ثقافتها وحرصنا إيجاد طريقة بعيدة عن الطريقة التقليدية ليتجاوب الطلاب أكثر واستطعنا تحقيق هذا الهدف وتجلى ذلك من خلال تجاوب الطلاب الكبير.

يذكر أن المدرسة الصيفية تم خلالها التعرف على الثقافة الفرنسية عموماً والغناء الفرنسي خصوصاً والتبادل الثقافي بين اللغتين العربية والفرنسية والعمل على إجراء المقارنات بينهما على مستوى الفترة التاريخية والنوع والموضوع، كما تم إطلاق مسابقة أفضل تزاوج بين اللغتين وفي اليوم الأخير قدم الطلاب أغنية جماعية بالإضافة لمشاريعهم التي تخص التزاوج.

عتاب عودة
ت.نقولا خوري

استعراض الصور بواسطة عارض الصور

الرئيسية طباعة المقال للخلف

روابط هامة

خدمات

ألبوم الصور دليل المواقع المزيد
< >