مناقشة رسالة ماجستير في كلية الهندسة المعمارية

نوقشت في قسم التخطيط والبيئة في كلية الهندسة المعمارية بجامعة البعث رسالة الماجستير بعنوان: تأثير توجهات التخطيط الإقليمي على التنمية العمرانية في المدن المتوسطة/ مدينة سلمية نموذجاً/

تقدمت برسالة الماجستير المهندسة المعمارية مي علي ورده بإشراف الأستاذ الدكتور صفوان العساف.
و ذلك أمام لجنة الحكم الدكتور صفوان العساف و الدكتور ماهر لفاح و الدكتورة رولانا ربيع .
وأشارت المهندسة مي ورده أن البحث يهدف إلى استقراء ومعرفة مدى تأثيرات توجهات التخطيط الإقليمي على التنمية العمرانية بشكل عام وانعكاسه على هذه التنمية في المدن المتوسطة من خلال دراسة تحليلية خاصة لمدينة سلمية في وسط سورية.
و تأتي أهمية الرسالة من كونها تتناول موضوعاً متعدد العلاقات والمستويات يتمحور حول المدن المتوسطة بصورةٍ خاصة وحول توجهات التخطيط الإقليمي في معالجة مشاكل التنمية العمرانية انطلاقاً من مجموعة مفاهيم و نظرياتٍ تخطيطية كمفهوم إقليم المدينة ونظرية أقطاب النمو... وتكتمل أهمية الرسالة بجانبها التخطيطي الذي يدرس الواقع التنموي في مدينة سلمية وإقليمها و ينتهي بوضع رؤيةٍ لتوجهات التخطيط الإقليمي المستقبلية استناداً على معطيات الواقع الوضع الراهن والمرجعيات التخطيطية النظرية و الدروس المستفادة من التجارب العالمية.
ويعتبر موضوع الرسالة من المواضيع التخطيطية الهامة جداُ في الوقت الحاضر، وهو موضوع أصيل ذو أبعاد تخطيطية وعمرانية و بيئية و اجتماعية و اقتصادية...
و قد عرضت الباحثة الدراسة التطبيقية التي قامت بها و مراحلها حيث قامت بدراسة الواقع الراهن من جمع وتصنيف وتحليل لبيانات الحالة الدراسية المعتمدة/مدينة سلمية/ والتي شملت دراسة الإمكانات الطبيعية والبيئية والمائية والعمرانية والاجتماعية والاقتصادية وإمكانات المواصلات وشبكات البنى التحتية و محددات ومشكلات التنمية الإقليمية للحالة الدراسية ثم تم العمل بمنهجية تحليلية لفهم الواقع و التحديات لتحديد نقاط القوة و الضعف في الإقليم المدروس للوصول إلى الحلول والتوصيات الممكنة بحسب الأولويات التي يتطلبها الإقليم.
ووضعت الباحثة رؤية لتوجهات التخطيط الإقليمي المستقبلية على ضوء المعطيات السابقة وبالاستفادة من تجارب الدول العربية والعالمية على صعيد تنمية المدن المتوسطة مع الأخذ بعين الاعتبار احتياجات المدينة للنهوض بالواقع إلى مستقبل أفضل وتحقيق تنمية عمرانية متكاملة تحقق الأهداف المرجوة.
وذلك بالاعتماد على نوعين من الاستراتيجيات من أجل التوصل إلى تنمية مستدامة لإقليم سلمية (استراتيجية الحماية ومعالجة المشاكل الأساسية واستراتيجية التنمية والتطوير).
وفي نهاية العرض تلت لجنة الحكم قرارها بمنح المهندسة المعمارية مي علي ورده درجة الماجستير في الهندسة المعمارية /اختصاص التخطيط والبيئة بتقدير امتياز.
حضر مناقشة الرسالة الدكتور أحمد مفيد صبح رئيس جامعة البعث و الدكتور محمد فاضل وردة رئيس المجلس  الاسماعيلي الوطني في سورية وأعضاء الهيئة التدريسية في كلية الهندسة المعمارية.

ديما ياغي
ت.نقولا خوري

استعراض الصور بواسطة عارض الصور

الرئيسية طباعة المقال للخلف

روابط هامة

خدمات

ألبوم الصور دليل المواقع المزيد
< >