ندوة تعريفية ومعرض للرسم والخط العربي في جامعة البعث

تضمنت الندوة التعريفية التي أقامتها مديرية الأنشطة الطلابية في جامعة البعث والتي حملت عنوان “إحياء التراث العربي” أهمية الخط العربي وجماليته وأنواعه المختلفة وضرورة إقامة دورات تخصصية في الجامعات والمدارس من أجل تعلم فنون هذا الخط بشكل متقن وصحيح.

وبين الدكتور أحمد مفيد صبح رئيس جامعة البعث أهمية هذه الندوة لأنها تتضمن موضوع الخط العربي الذي هو من أجمل ما يعبر عن جمالية اللغة العربية مشيرا إلى أن الندوة تشكل المفتاح والخطوة الجيدة لزيادة الاهتمام بالخط العربي وأنواعه وتحسين الاهتمام به وخصوصا من الطلبة.

وأكد صبح أن جامعة البعث تولي الخط العربي اهتماما خاصا حيث أنها للسنة الثانية على التوالي تقيم هذه الندوة لافتا إلى أن الجامعة تدعم إقامة مبادرات لتعليم الخط العربي بأصوله وخصائصه.

بدوره قال ممتاز المدني مدير مديرية الأنشطة الطلابية بجامعة البعث أن المعرض يأتي بهدف إحياء التراث العربي وإلقاء الضوء على أهمية الخط العربي ودوره الكبير في رفع الثقافة والتراث العربيين ونقل هذا التراث إلى الأجيال القادمة مؤكدا أنها فرصة كبيرة للطلبة في جامعة البعث وللخطاطين ايضا من خارج الجامعة ليعبروا عن دورهم في رفع سوية الثقافة وإحياء تراثنا الفريد.

من جهته أكد الدكتور بسام عابدة عميد كلية الهندسة المعمارية أهمية إقامة ندوات كهذه تعنى بالخط العربي لتمثيل تراث وتاريخ حضارتنا العربية منوها بضرورة العمل على زيادة الاهتمام بموضوع الخط العربي والتعريف به بشكل أوسع.

وقال الخطاط عبدالكريم العبدو خلال كلمة ألقاها بالندوة إن “الخط العربي هو فن وتصميم الكتابة في مختلف اللغات التي تستعمل الحروف العربية حيث تتميز الكتابة العربية بأنها متصلة ما يجعلها قابلة لاكتساب أشكال هندسية مختلفة من خلال المد والرجع والاستدارة والتشابك والتداخل والتركيز” مبينا أن الخط العربي يعتمد جماليا على قواعد خاصة تنطلق من التناسب بين الخط والنقطة والدائرة ويستخدم في أدائه فنيا العناصر نفسها التي تعتمدها الفنون التشكيلية الأخرى.

وتم خلال الندوة نقاش مفتوح مع الخطاطين والفنانين حول آلية العمل على نشر فن الخط العربي وخصوصا بين الطلبة وآلية التعريف به بشكل واسع والتعريف بخصائصه وأنواعه وإقامة دورات خاصة به ليتسنى للطلبة معرفة المزيد عنه.

وتضمن معرض الرسم والخط العربي الذي تستضيفه صالة المعارض في كلية الهندسة المدنية عشرات اللوحات الفنية بأساليب متنوعة وعدة لوحات بأنواع الخط العربي.

وقال الخطاط هيكل العجي في تصريح لسانا إن مشاركته في المعرض “جاءت عبر عدة لوحات بأنواع خطوط متعددة منها الديواني الجلي..الثلث.. الفارسي” منوها بضرورة إقامة معارض كهذه بشكل مستمر لأن فن الخط العربي على وشك الاندثار بعدما انتشرت أجهزة التواصل الاجتماعي ولذلك يجب العمل بشتى الوسائل على المحافظة عليه.

وأوضحت الفنانة ريهام ديب أن مشاركتها بالمعرض جاءت بسبع لوحات تحكي عن مناطق أثرية في سورية وعن الكسوف وكلها بتقنية الزيتي منوهة بأهمية المعرض والأعمال التي قدمها الفنانون فيه.

 

حضر الندوة والمعرض عبدالإله العبدو مدير العلاقات الدولية والثقافية في جامعة البعث وعمداء الكليات في الجامعة وحشد من الطلبة والمهتمين.

ديما ياغي
ت.نقولا خوري

الرئيسية طباعة المقال للخلف

روابط هامة

خدمات

ألبوم الصور دليل المواقع المزيد
< >